Posts Tagged ‘هجرة غير شرعية’

الهجرة إلى كندا

أكتوبر 7, 2008

يسألني كثير من الأصدقاء و المعارف عن تجربتي الغير رائعة جدا في الهجرة إلى كندا ، و دائما يتساءلون عن كيفية الحصول على تأشيرة الهجرة فالجواب يا أعزائي ببساطة شديدة هي أن هناك عدة أبواب للهجرة الشرعية لكندا و أولها هجرة أصحاب الشهادات و الخبرات المهنية و الفنية التي تحتاجها الدولة الكندية كالأطباء و المهندسين و المبرمجين و الصيادلة و المحاسبين و السباكين و النجارين و الجزارين و الحدادين .

لمزيد من المعلومات حول طلبات الهجرة انقر على هذا الرابط

و للعلم فإن الحاجة للفنيين ذوي الخبرة أشد و أقوى من الحاجة لأصحاب الشهدات العليا بمراحل عديدة ، و بإمكان السباك الحصول على عمل بصورة أسرع و باجر أعلى من المهندس أو المحاسب اللذان يتحتم عليهما الحصول على شهادة المعادلة و تصريح مزاولة المهنة و قد تستغرق هذه العملية من عدة أشهر إلى عدة سنوات لا سيما مهنة الطب اللتي قد تستغرق في بعض الأحيان من ثلاث إلى عشر سنوات للحصول على المعادة و تصريح مزاولة الطب.

أما النوع الثاني فهو هجرة أصحاب الأعمال و يشترط عليهم استثمار مبلغ تحدده وزارة الهجرة في أعمال تجارية أو أنشطة استثمارية توظف مواطنيين أو مقيمين كنديين.

و هناك نوع ثالث و هو هجرة أصحاب رؤوس الأموال الضخمة اللت يودعونها لدى الحكومة لمدة 3 أو 5 سنوات على ما اذكر مقابل فائدة محددة .

أما النوع الأكثر شيوعا فهو اللجوء السياسي و يحصل اللاجئ بعد إقامته 3 نوات غلى حق الاقامة الدائمة و بعد 3 سنوات أخرى يصبح من حقه طلب التجنس بالجنسية الكندية المفتخرة 🙂

أما الوسيلة الأسرع قديما فكانت عن طريق الزواج و قد التفتت إدارة الهجرة إلى استغلال الكثيرين لهذه الوسيلة فأصبحت الاجراءات تأخذ شكلا أكثر تعقيدا للحيلولة دون اختراق القوانين المتعلقة بهجرة الأزواج.

الكثير من المهاجرين الجدد عليهم البدأ في وظائف دنيا ( عمال نظافة ، عمال بناء، عمال مصانع،سائقي أجرة ، سائقي شاحنات  جرسونات و ماسحي أطباق) أما المحظوظين فإنهم يعملون في مطاعم الوجبات السريعة و القهوة.

وذلك أمر لا بد منه لتأمين تكاليف الحياة اليومية من سكن و طعام و مواصلات.

الأسعار في جميع المدن الرئيسية مرتفعة جدا و السكن يكون مشتركا مع عدة أسر في منزل واحد و ذلك لارتفاع أجرة السكن ارتفاعا غير منطقيا بحيث تعادل قيمة الايجار الشهري لشقة عادية ( غرفين و صالة )  قيمة الراتب الشهري بأكمله !!!!!  .

التعليم في كندا راق جدا و يعتبر من أفضل نظم التعليم على مستوى العالم و هو مجاني من المرحلة الابتدائية حتى الثانوية.

أما التعليم الجامعي و التطبيقي فهو بمصروفات مدعمة من الحكومة للمواطنين و المهاجرين الشرعيين .

لا يستطيع المهاجر الغير شرعي الحصول على عمل بسهولة حتي في أدنى الوظائف ذلك أنه يتحتم عليه إبراز الرقم القومي في كل مرة يتقدم فيها للعمل غي أي وظيفة و لو كانت بسيطة ، و إن وجد وظيفة فإنه يكون عرضة للإستغلال و المهانة من قبل بعض أصحاب الأعمال الجشعين و قد عايشت كثير من هذه الحالات البائسة التي يتقطع لها نياط القلب و تسيل لها الدموع.  فهذا الشاب “سمير” أتى من مصر على أمل تدبير أوراق الإقامة عن طريق زواج صوري راح ضحية عملية نصب وحشية قامت بها إحدى فتيات الأندية الليلية فسرقت منه كل ما يملك و هربت دون أن تكمل له أوراقه ، و لكن ” سمير ” الشاب المصري المكافح لم يستسلم و قاوم الهزيمة و جعل من نفسه شعلة من النشاط و المثابرة و قبل بالعمل منظفا للمراحيض في شركة نظافة يملكها شخص عربي لا يعرف الشفقة فكان ” سمير”  بمثابة الخرقة اللتي تستخدم في التنظيف يعمل ليلا و نهارا حتى خارت قواه و مرض مرضا شديدا أقعده عن العمل  فتخلى عنه صاحب العمل و تركه بلا تعويض.

هذه صورة المهاجر الغير شرعي عمل شاق بلا مقابل يذكر.

Advertisements

تامر أمين و كرامة المصريين

أغسطس 18, 2008

تابعت ليلة أمس حلقة البيت بيتك الخاصة باهدار كرامة المصريين على أبواب السفارات الأجنبية في المصريين من أجل الحصول على تأشيرات.

و كاد المذيع تامر أمين أن يسب الدول الاروبية واحدة تلو الأخرى من شدة غضبه و غيظه و هو في ذلك على قدر من الحق فهذا أمر لا يستهان به أبدا.

ولكن لم لا تلتمس المعذرة لهذه الدول وقد شرعت الحكومة المصرية بإهدار كرامتنا قبل ما يزيد على خمسين عاما على يد الثورة المشئومة ……..؟؟؟؟!!!!!

لقد بدأ في العهد الناصري سحل كرامة المواطن المصري داخليا مع احتفاظه بهيبته خارجيا و ذلك بسبب سياسة الدولة انذاك و شخصية الحاكم الصعيدية اللتي لم تقبل احتقار الاجانب لشعبنا المصري ..و لأمتنا العربية.

لإنني لا أحب عبد الناصر و لكن لا بد من الاعتراف بالحق بأنه قد صان كرامة المصري في الدول العربية قبل الدول الاروبية.

و مرت السنين و مات ذلك الرجل و أعقبه السادات اللذي لم يسمح لأي دولة بالانتقاص من قدر مصر و المصريين و له مواقف عدة يشهد له التاريخ بسرعة انتفاضته من أجل أبناء شعبه البسيط منهم قبل الغني.

ولعل قضية طائرة العمال المبعدين من الكويت هي من أشهر الوقائع إذا أبعدت دولة الكويت “الشقيقة” عددا كبيرا من العمال المصريين و ألغت تعاقداتهم بشكل استفزازي فامر السادات فور علمه بإصدار الأوامر لللحكومة الكويتية باسترجاع طائرة العمال المبعدين و إلا فإنه يتعين على الكويتيين إرسال باقي المصريين من أطباء و مهندسين و مدرسين و قضاة و محاميين وهذا الأمر كان كفيلا بإحداث شلل عام لدولة الكوبت.

هذا موقف رجولي لرئيس اتهم بأنه خان الأمة و خان الشعب.

فأما اليوم و في لحظتنا هذه تستعد قوارب المهاجريين الغير شرعيين من مصر للإبحار اتجاه السواحل الاوروبية هربا من جحيم الغلاء و الشقاء من مصر اللتي انعدمت فيها سبل العيش الكريم و هضمت حقوق أبنائه على يد الطبقة المحتكرة لأقوات ذلك الشعب المناضل على مر العقود .

يا أستاذ تامر لا تلم الأجانب على ما يفعلونه من أجل حماية أوطانهم من جحافل المصريين الهاربيين من جحيم مصر بل وجه اللوم إلى سيدة الرئيس و حاشيته الملهية في جمع و تكديس الأموال في بنوك الخارج على حساب تجويعنا و إهدار كرامتنا .

اليس الاعتقال بدون جريمة و خزوقة المواطن و بهدلة كبار السن في طوابير الخبز أكبر إهانة و أشد نكاية من رفض تأشيرة سفر؟؟؟!!!

لقد سمعتك تقول ساخرا من الدول الاوربية ” هما فاكرين نفسهم الجنة ؟؟”

يا أخي مجرد الخروج من الجحيم هو احساس بالجنة !!!