Posts Tagged ‘تجارة’

البحث عن معنى كلمة Entrepreneur

نوفمبر 16, 2008

لم أجد ترجمة صحيحة لكامة ال Entrepreneur في  مترجم جوجل أو حتى في مترجم التافيستا .

الانتربرانور هو الشخص اللذي يبدأ أعمالا تجارية من الصفر و يتحمل مخاطر الفشل و الاخفاق في مقابل الحصول على فرصة نجاح لمنتج أو مشروع جديد يجني من وراءه أرباحا .

وكل المشروعات فائقة النجاح اللتي نراها اليوم في أسواقنا و حياتنا بدأها انترابنوريين كانو مغمورين في يوم من الأيام و قابلتهم صعاب جمة كادت تقضي على مشاريعهم التي لم تكن واعدة أبدا عندا بدأوها.

, أكبر مثال على ذلك مشروب الكوكاكولا , أي بي إم, أبل ماكنتوش , فورد , هيوليت باكارد, مايكروسوفت و القائمة طويلة جدا.

عندا نتتبع سيرة هذه المشروعات سوف نجد المعنى الحقيقي لكلمتنا المنشودة الانترابنور .

ربما تكون كلمة صغار رجال الأعمال الأقرب إلى المعنى و لكنها ليست بذات الدقة فصاحب دكان الخردوات و السباك و النجار و الجزار ينطبق عليهم مسمى صغار رجال الأعمال.

أما التجار اللذين يعملون في تجارة الجملة أو التجزئة لسلع تقليدية فهم تجار مبادلة Traders .

و لعل أبرز الانترابنوريين العرب في العصر الحديث هو طلعت حرب باشا إذ أنه صاحب أول قفزة نوعية للمارسة الأعمال التجارية في مصر و الشرق الأوسط لأنه خرج عن الفكر التقليدي المتبع في ذلك الوقت في انحسار الاسثمارات المالية في المجال الزراعي و ملحقاته.

مثال تأسيس أول مصرف وطني خالص  هو بنك مصر  ( مع التحفظ على الدور الربوي) , تأسيس أول شركة طيران عربية ( مصر للطيران).

و غيرها من الشركات الوطنية التي لعبت و لا تزل دورا رئيسا في حركة الاقتصاد المصري.

لدينا في مصر و العالم العربي الكثير من المهندسين و الأطباء و خريجي الجامعات و أصحاب شهادات الماجستير و الدكتوراه و بكميات هائلة ، و لككننا نفتقد لأهم عنصر في تأسيس الأعمال و تسييرها بنجاح ألا و هو الانترابنور الشجاع اللذي يقدم على اقتحام المخاطر المالية و المخاوف النفسية من أجل تكوين مشروع تجاري منتج و مربح  يؤدي إلى ايجاد فرص عمل أكثر.

إن الضغوط الاقتصادية الهائلة االلتي يعني منها الشعب المصري لهي أكبر دافع إلى تحفيز دور الانترابنورز فأفكارهم هي اللتي سوف تدفع عجلة الانتاج و الاستثمار مما يقود الدولة إلى مرحلة صاعدة اقتصاديا تغني أبناء هذا الوطن عن السفر طلبا لفرص عمل في الدول المجاورة .

Advertisements

عن العمل

أغسطس 16, 2008

أول نصيحة يقدمها أي مخلص للقادم حديثا إلى كندا أو أمريكا هي : تجنب العمل عند العرب !!!!
نعم إياك و العمل عند أي فرد عربي إلا في أسؤ الظروف و أعني بأسوأ الظروف فعلا أسوأها كالتشرد و الجوع و خلافه.

لماذ؟؟

عادة يشعر صاحب العمل العربي بأنه قد أسدى إليك معروفا و إحسانا عندما قام بتوظيفك ” لمك من الشارع ” وهذه الفكرة من موروثات الثقافة العربية الممتدة للقرون الوسطى و مازالت و للأسف الركيزة الأساسية في صنع القرار العربي.

بعض أصحاب الأعمال العرب يحاول التخلص من مشكلة الموروث الفكري لإدارة الأعمال بتوظيف أصحاب المؤهلات من أهل البلد الغير عرب بل و يبالغون في المزايا الممنوحة  لهم بغية تغيير واجهة الشركة و إقناع نفسه أنه يمارس الأعمال التجارية أو المهنية طبقا للمعايير الأمريكية .

و لكنه عندما يتعامل مع موظفيه العرب فإنه دائما يعود إلى طريقته و فكره القديم” تعذيب الموظفين شرط و واجب من أجل الحفاظ على سير العمل “.