القرقشندي يتذكر


من روائع زخم التلفزيون المصري في فترة الثمانينات  برنامج المجلة العمالية و هو برنامج يناقش و يعرض صور أنها مشرقة للحياة العمالية في مصر و قد عقب صاحبنا القرقشندي عليها قائلا:

كنت كل يوم أرجع من المدرسة وفي ميعاد الغدا المخصص أصلاً لمشاهدة التلفاز واستعداداً للقيام بكم هائل من الواجبات المدرسية التي خلقت مني وبجدارة إنسان عقيم التفكير،،،،

و ينعم علينا  الجهابذة القائمون على ماسبيرو ببرنامج المجلة العمالية

و يبدأ البرنامج بأغنية التتر الشهيرة :-

عمال بلادنا والجدود عمال، ضربة إيدينا تصنع الأهوال،،،

نشعل في يوم المعركة ثورة،، ونغني في يوم السلام موال،،،،


وكانت كلها مصانع قطاع عام مصدية وكانوا بيستضيفوا عمال بيض كدة ومكتئبين عشان يشرحوا للي خفلونا إزاي مصنعهم الفاشل ده بيتنيل على عين أمه يشتغل،،،،

أصله كان وقتها نظام إشتراكي بنكهة مصرية (بس يلا إنت وهو عيب إختشى) ،،، وده لخلق توازن مع توحش الإنفتاح وتبنيه لنهج الفراخ الفاسدة،،،

ثم أتت شركات توظيف الأموال والباقي معروف،،، ووقتها كان ممنوع إستيراد الياميش


يبقى الشباب والكهولة راحوا أونطة،،،،

وما عدش في العمر كتير،،،،

الأوسمة:

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: