Archive for 31 أكتوبر, 2009

محمود عبدالله: مش نافعلى صلاه

أكتوبر 31, 2009

الذكور المصريين المسلمين على مر الأزمنه والعصور كعادتهم

يُقدسون صلاة الجمعه فى المساجد وكانو غالباً مايلبسون الجلباب الأبيض الناصع البياض

وكانو يُشيعون فى الأرض نوعاً من البهجه والسعاده والفرحه

وكانو يُشْعرونَك بأنهم جسد واحد وكنت تَشِمُ فى تكتلهم وفى غدوهم ورواحهم رائحه التكافل الإجتماعى

كاقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

( مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى )

وأخَذَتْ هذه الصوره الجميله تتلاشى تدريجياً حتى وصلت إلى ما شاهدته فى صلاة الجمعه الموافق 30–++- \10\2009

نعم شاهدت عددا لابأس به من الشباب والذين تتراوح أعمارهم ما بين أربعة عشر عام إلى عشرين عام

ناهيك عن كبار السن والأطفال ولكن ما لفت نظرى هؤلاء الشباب الذين صرفونى عن سماع الخطبه بأشكالهم التى لاتنم عن مدى قناعتهم بقدسية الوقوف بين يداى الله وشروط الذهاب إلى المسجد والهيئه التى يجب أن يكون عليها المسلم الذى يعلم بديهيات ومبادئ دينه وشروط الذهاب إلى الصلاة بصفه عامه وصلاة الجمعه بصفه خاصه

وإذا ما منعت نفسى عن الحديث عن المنظر الخارجى لأشكالهم من شعر طويل ومصفف على الهيئه التى كنا فى حصه الرسم نرسم بها الشياطين كنا نرسم الشيطان بأنياب وشعر مدبب واقف إلى أعلى وكأنه مسامير خارجه من فروة رأسه وإذا ما منعت نفسى عن الحديث عن مشهد علب السجائر التى تكاد أن تسقط من جيوبهم مع حركه الصلاة وإذا ما منعت نفسى عن الحديث عن حاله عدم الخشوع التى ألحظها على وجوههم ومن حركاتهم التى تنم عن عدم شعورهم بعظمه الصلاه والهدف من الخطبه ورهبه الوقوف بين يداى الله ناهيك عن رنات الموبايل التى ينبعث منها أصوات لشواذ المطربين غير ما أدهشنى من شاب كان يصلى بجوارى حين رن الموبايل سرعان ما وضعه على أذنه ليهمس به قائلا أنا بصلى وأعاده إلى جيبه ليكمل مناسك الصلاة كل هذا شغلنى كثيراً ولكن أكثر ما جعلنى أسرح وأنصرف تماما عن أداء الصلاه بالصوره الصحيحه هو إمعان التفكير والنظر إلى درجه سقوط البنطلون حين وقفنا للبدء فى الدخول إلى الصلاه وسرحت بخيالى وقلت لنفسى ما بالك لو أن الإمام كبر للركوع أوالسجود ماذا عساه هذا الشاب فعله وأخذت اتأمل وأنتظر لحظه الركوع وركع المصلين وتأخرت لأشاهد إلى أى درجه وصل البنطلون لأجد نفسى أتفوه بقول يانهار إسود دى العوره بانت وما إن رفع الإمام من الركوع حتى كبر للسجود وبطبيعه الحال تأخرت قليلا لأشاهد ماذا سيحدث فى وضع السجود لبنطلون هذا الشاب أو هؤلاء الشباب فهم كثيرون كان مشهد لايرضى الله ورسوله ولا يمت إلى العباده بصله ولا للرجوله بصله وجائتنى فكره كتابه نوت عن هذه المشاهد المقززه وقام الإمام ليكبر للوقوف للركعه الثانيه وأخذت أتفحص مشاهد بنطلونات الشباب يميناً ويساراً لأجد أنه بالفعل كلما نظرت إلى أسفل القدم وجدت نهايه البنطلون تكسوها طبقه سميكه من القازورات والطين ونهايه البنطلون ممزقه بفعل إحتكاكها بالأرض ووجدت إحدى أرجل البنطلون لأحد الشباب معلق بها عود كبريت وبعض القش وكأنه كان يكنس الأرض ببنطلونه أثناء رحلة ذهابه إلى المسجد وسألت نفسى إلى أى درجه تتحقق شروط الطهاره فى هذه البنطلونات وهل يجوز الوقوف بين يداى الله والشاب على هذه الشكيله وهل يجوز الصلاه بثياب غير طاهره وماذا عن عورة هذا الشاب التى بدت دون غطاء وماذا عن حركات الشاب المستمره لمحاوله شد التى شيرت تاره ورفع البنطلون تاره دون جدوى وتسائلت صلاه لا خشوع بها ولايتوفر بها شرط الطهاره ولا بها ستراً للعوره وحمل الشاب للسجاير وهى من المحرمات فى جيبه أثناء الصلاة وكذلك موبايل يحمل من الأفلام الخليعه والأغانى الهابطه مالا يرضى الله ورسوله ناهيك عن عدم إعقاله للصلاه كما قال رسول لله صلى الله عليه وسلم:” ليس للمرء من صلاته إلا ماعقل منها” كل هذه التساؤلات جالت فى خلدى وصرفتنى عن التركيز فى الصلاة وحين هم الإمام بإنهاء الصلاة بالسلام أيقنت أننى لم أقرأ التحيات وأيقنت أننى لم أتذكر من صلاتى غير مشهد البنطلون وعزمت النيه على أن أصدر فتوى مفادها أن يجلب هؤلاء الشباب معهم إسدال الصلاه بتاع مامتهم عند كل صلاة

 

 

محمود عبدالله

abaya gold

Advertisements

ملك لسنة واحدة فقط …..قصة و أعجبتني

أكتوبر 22, 2009

ملك لسنة واحدة فقط

منذ زمن طويل كانت هناك مدينة يحكمها ملك
وكان أهل هذه المدينة يختارون الملك بحيث يحكم فيهم سنة واحدة
فقط وبعد ذلك يرسل الملك إلى جزيرة بعيدة حيث يكمل
فيها بقية عمره ويختار الناس ملك آخر غيره وهكذا

أنهى أحد الملوك فترة الحكم الخاصة به وألبسه الناس
الملابس الغالية وأركبوه فيلا كبيراً وأخذوا يطوفون به في أنحاء المدينة
قائلين له وداعاً وكانت هذه اللحظة من أصعب لحظات الحزن والألم
على الملك وجميع من كان قبله

ثم بعد ذلك وضعوه في السفينة
التي قامت بنقله إلى الجزيرة البعيدة حيث يكمل فيها بقية عمره

ورجعت السفينة إلى المدينة وفي طريق العودة اكتشفوا إحدى السفن
التي غرقت منذ وقت قريب ورأوا شاباً متعلق بقطعة من الخشب عائمة
على الماء فأنقذوه وأخذوه إلى بلدتهم وطلبوا منه أن يكون ملكاً

عليهم لمدة سنة واحدة ولكنه رفض في البداية ثم وافق بعد ذلك

وأخبره الناس على التعليمات التي تسود هذه المدينة وأنه بعد
مرور 12 شهراً سوف يحمل إلى تلك الجزيرة التي تركوا فيها
ذاك الملك الأخير

بعد ثلاث أيام من تولي الشاب للعرش في هذه
المدينة سأل الوزراء هل يمكن أن يرى هذه الجزيرة حيث أرسل
إليها جميع الملوك السابقين ووافق الوزراء وأخذوه إلى الجزيرة
ورآها وقد غطت بالغابات الكثيفة وسمع صوت الحيوانات الشريرة
وهي تنطلق في أنحاء الجزيرة

نزل الملك إلى الجزيرة وهناك
وجد جثث الملوك السابقين ملقاة على الأرض وفهم الملك القصة
بأنه مالبث أن ترك الملوك السابقون في الجزيرة أتت إليه
الحيوانات المتوحشة وسارعت بقتلهم والتهامهم

عندئذ عاد الملك
إلى مدينته وجمع 100 عامل أقوياء وأخذهم إلى الجزيرة وأمرهم
بتنظيف الغابة وإزالة جثث الحيوانات والملوك السابقين وإزالة
قطع الأشجار الصغيرة وكان يزور الجزيرة مرة في الشهر ليطل

على سير العمل وكان العمل يتقدم بخطوات سريعة فبعد مرور شهر
واحد أزيلت الحيوانات والعديد من الأشجار الكثيفة

وعند مرورالشهر الثاني كانت الجزيرة قد أصبحت نظيفة تماماً. ثم أمر الملك
العمال بزرع الحدائق في جميع أنحاء الجزيرة وقام بتربية بعض
الحيوانات المفيدة مثل الدجاج والبط والماعز والبقر … الخ

ومع بداية الشهر الثالث أمر العمال ببناء بيت كبير ومرسى للسفن

وبمرور الوقت تحولت الجزيرة إلى مكان جميل وقد كان الملك ذكياً

فكان يلبس الملابس البسيطة وينفق القليل على حياته في المدينة
في مقابل أنه كان يكرس أمواله التي وهبت له في إعمار هذه الجزيرة

وبعد مرور 9 أشهر جمع الملك الوزراء قائلاً أنه يعلم أن الذهاب للجزيرة
يتم بعد مرور 12 شهر من بداية حكمه. ولكنه يود الذهاب إلى
الجزيرة الآن

ولكن الوزراء رفضوا قائلين حسب التعليمات لابد أن
تنتظر 3 شهور أخرى ثم بعد ذلك تذهب للجزيرة

مرت الثلاثة شهور واكتملت السنة وجاء دور الملك ليتنقل إلى الجزيرة ألبسه الناس الثياب
الفاخرة ووضعوه على الفيل الكبير قائلين له وداعاً أيها الملك. ولكن
الملك على غيرعادة الملوك السابقين كان يضحك ويبتسم وسأله الناس
عن ذلك فأجاب بأن

الحكماء يقولون: ‘ عندما تولد طفلاً في هذه الدنيا تبكي بينما جميع من حولك يضحكون

فعش في هذه الدنيا واعمل ما تراه حتى يأتيك الموت وعندئذ تضحك بينما جميع من
حولك يبكون

فبينما الملوك السابقين كانوا منشغلين بمتعة أنفسهم
أثناء فترة الملك والحكم كنت أنا مشغولاً بالتفكير في المستقبل وخططت
لذلك وقمت بإصلاح وتعمير الجزيرة وأصبحت جنة صغيرة يمكن أن
أعيش فيها بقية حياتي بسلام

والدرس المأخوذ من هذه القصة الرمزية

أن هذه الحياة الدنيا هي مزرعة للآخرة ويجب علينا ألا نغمس أنفسنا في
شهوات الدنيا عازفين عن الآخرة حتى ولو كنا ملوك . فيجب علينا
أن نعيش حياة بسيطة مثل رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ونحفظ
متعتنا إلى الآخرة

ولا ننسى قول رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه:
(لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسال عن اربع :
عن عمره فيما افناه وعن شبابه فيما ابلاه
وعن ماله من اين اكتسبه وفيما انفقه
وعن علمه ماذا عمل فيه)

الراوي: معاذ بن جبل – خلاصة الدرجة: إسناده صحيح – المحدث: المنذري – المصدر: الترغيب والترهيب – الصفحة أو الرقم: 4/298

وصدق رسولنا الكريم عندما

أخذ بمنكبي بن عمر وقال : ( كن في الدنيا كأنك غريب او عابر سبيل )

وكان ابن عمر يقول : إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وخذ من صحتك لمرضك ، ومن حياتك لموتك .
الراوي: عبدالله بن عمر -المحدث: البخاري – المصدر: الجامع الصحيح – الصفحة أو الرقم
6416

اللهم نسألك حسن الخاتمة
وادخلنا برحمتك جنات الفردوس faroukseoud2

محرك بحث الاشخاص

أكتوبر 8, 2009

تريد أت تعثر على صديق قديم ؟؟

تريد التاكد من عنوان أحد عملائك ؟

تريد التاكد من صلاحية احد الموردين ؟؟

بامكانك استخدام محرك البحث التالي لمعرفة عنوان و هاتف أي شخص أو شركة معينة في امريكا أو كندا بمجرد ادخال اسمه الأول و الأخير

جرب http://wirelesspeoplesearch.ws

القارئ يوسف معاطي من سورة الحجر مع ترجمة للغة الانجليزية

أكتوبر 1, 2009