Archive for 9 يونيو, 2009

بنك الطعام المصري

يونيو 9, 2009

هو مؤسسة حيادية متخصصة في مكافحة الجوع عبر التنوع والابتكار في إيجاد برامج ذات فاعلية في معالجة مشكلة الجوع بصفة مستمرة في إطار مؤسسي بالتعاون مع كل من يهمه أمر من بات جائعاً على أرض مصر.
يقول الله تعالي في سورة الانسان
” و يطعمون الطعام علي حبه مسكينا و يتيما و اسيرا ”
بنك الطعام المصري هو مشروع قومى خيرى أهلى لا يهدف للربح أنشئ طبقا للقانون 84 لسنة 2002 تحت رقم 5828 القاهرة وتحت إشراف و رقابة وزارة التضامن الإجتماعي والجهاز المركزي للمحاسبات

يقوم برعاية هذا المشروع العملاق مجموعة شركات قطاع خاص

· قام بتأسيسها مجموعة من رجال الأعمال

· التصدي لاحتياج أساسي للإنسان “الطعام”

· التخصص في حل مشكلة بعينها “الطعام”

· الاستمرارية في العطاء

· الحرفية في العمل
تبرع الأن عن طريق موقع المؤسسة        http://www.egyptianfoodbank.com

بلوتوث صغير جدا للبيع بالجملة

يونيو 8, 2009

لاصحاب شركات الاستيراد في جميع الدول العربية نقدم لكم أصغر و أخف سماعات بلوتوث مع موديلات متعددة و جذابة .
للاستعلام بجاء مراسلتنا مع ارفاق رقم الهاتف و المفتاح الدولي .
الشحن سيتم انشاء الله عن طريق
DHL or Fedex >
bluetooth goldinboxBluetooth orangeBluetooth silver

لا تيأس يا حلمي

يونيو 5, 2009

جلس حلمي على المقهى يحتسي قهوته المرة لعها تنسيه مرارة الواقع الذي يعاني منه …فبالرغم من انتمائه الى اسرة عريقة لها سمعتها و تاريخها و رغم تخرجه من كلية السياحة منذ ما يزيد عن عقد من الزمان إلا أنه يعاني من قلة الفرص الوظيفية ….مثل ما كنت أعاني من قبل تماما .
حلمي يتقن خمس لغات بطلاقة بالاضافة الي اللغة العربية و هو ذو شخصية لبقة و مظهر وسيم للغاية .. ولكن في بلد الواسطة لا تشفع هذه المؤهلات لصاحبها بدون وجود توصية من شخصية مهمة في البلد .
ليس هذا حال حلمي فحسب بل حال الغالبية العظمي من شباب الوطن المطحون تحت دواليب الحيتان المتحكمة في أقوات الشعب و مقدراته.
هاجر حلمي و ترك البلد لحيتانها قاصدا وجه المولي سبحانه و تعالي متوكلا عليه و رزق زوجة افرنجية أحبته لشخصه لا لماله. و انعم الله عليه بجنسية البلد الاروبي اللذي انتقل للعيش فيه و تمرغ في الوحل ليستطيع الوصول الي وظيفم محترمة في مركز الاستثمار الدولي , تنقل بين الاعمال المختلفة يناوش الحياة و تناوشه .
ياتيه الغدر من بني جلدته قبل الغريب و ما زال الرجل صابرا محتسبا رافضا لوظائف مرموقة يشك في شرعيتها.
و عاد حلمي من جديد للجلوس على المقهي في العاصمة الاوروبية الشهيرة يحتسي من جديد قهوته المرة لتنسيه مرارة الكساد الاقتصادي الذي خيم ظلامه على القارة الاوروبية اللتي كانت غنية .
وجدت نفسي أهز كتف حلمي قائلا قم يا رجل لا تنتظر الوظيفة بل عليك بزمام المبادرة ….. فلنبدأ مشروا جديدا لخدمة رجال الاعمال العرب الذين لا يتكلمون بلغة اهل هذه البلاد فتكون مستشارا و مترجما رفيقا تساعدهم في انجاز صفقاتهم و ادارة اموالهم…
حلمي لا تنتظر احدا فالكل مشغول بنفسه و توكل على الحي الرزاق و تذكر حديث النبي صلى الله عليه و سلم ” تسعة أعشار الرزق في التجارة”.

و بالمناسبة ان هذا الحديث ضعيف ضعفه الألباني و لا يعني ذلك أنه مكذوب عن النبي صلى الله عليه و سلم