Archive for 25 يناير, 2009

اللجوء الانساني و السياسي إلى كندا

يناير 25, 2009

وصلتني استفسارات عديدة من خلال المدونة عن كيفية اللجوء إلى كندا و خاصة من الأشقاء مواطني الدول المنكوبة ( العراق- غزة- السودان)

و ها أنا استجابة لهذه الطلبات أقدم لكم الموقع الحكومي الكندي  الرسمي لأدارة الهجرة و اللجوء .

ويحتوي الرابط على طلب اللجوء و الاجراءات المطلوبة و الخطوات المتبعة ، ملحوظة إذا كنت لا تحسن اللغة الانجليزية أو الفرنسية فإنه يستحسن الاستعانة بشخص متمكن من اللغة لاتمام تعبئة و إرسال الطلبات.

أسأل الله عز و جل أن تكون هذه الوصلة نافعة لكل منكوب و محتاج لأنه للأسف الدول العربية الغنية و المرفهة لا ترغب في استقبال مثل هؤلاء اللاجئين  و لا حول و لا قوة إلا بالله.

Advertisements

توقف العدوان على غزة

يناير 20, 2009

“كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ” البقرة (249)
“وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا” الأحزاب (25)
—————————-
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ. أخرجه مسلم
1920

لا تتكلم باسم مصر يا نعثل الخارجية

يناير 17, 2009

“الدفاع عن مواقف قذرة بدعوى الدفاع عن مصر هو الهجوم الحقيقي على مصر. اللي عايز يدافع عن ندالته ومواقفه المخزية، اللي عايز يقول وانا مالي عيش ندل تموت مستور يشتغل سواق تاكسي ما يحكمش مصر”.

رائعة هذه العبارة في الرد على أبو الغيط عندما وجه هجومه إلى حسن نصر الله  نقلا عن موقع جبهة التهييس الشعبية

.النعثل هو مرادف للديوث

أطفال غزة بأي ذنب تركوا ليقتلهم الجيش الاسرئيلي

يناير 17, 2009

مازالت إسرائيل إلى هذه اللحظة مستمرة في ذبح و حرق أطفال و نساء و شيوخ غزة بكل برود و جبروت كأنهم ليسوا ببشر . إنهم حقا شياطين صهيون و لن يتغيروا أبدا.

سحقا لهم و لمن و لمن شاركهم في قتل هؤلاؤ الأطفال …… سحقا سحقا

لمزيد من صور الجريمة الاسرائيلية  اضغط على الصورة .

كاريكاتير عن محنتنا في غزة

يناير 12, 2009

الصورة احيانا قد تكون أبرع من مجلدات الكتب في توصيل المعنى

لك الله يا غزة فليس حولك إلا الذئاب و الأفاعي .

أبو الغيط نطاط الحيط

يناير 2, 2009

لا يختلف وزير خارجيتنا أحمد أبو الغيط عن كثير من موظفي الحكومة ، فهو مجرد أداة أو صورة لتنفيذ أوامر السيد الرئيس .

و الدليل على ذلك أن الرجل غالبا لا يعي ما ينطق به فيصبح في صورة الأبله المسيقظ لتوه من النوم !!!طبعا تذكرون واقعة اختطاف وتحرير الرهائن الألمان في المنطقة الحدودية مع السودان و تصريحاته الكاذبة و المفندة دائما من قبل المسؤلين الألمان .

مطلوب إقالته فورا و محاسبة المسئول عن توظيفه في هذا المنصب الخطير.

تابع الرابط التالي من موقع مصراوي لتقرأ تبريره للعدوان على غزة :