Archive for 25 مارس, 2008

اشتراكية عبد الناصر المشوهة

مارس 25, 2008

السبب الرئيسي لمشاكلنا الاقتصادية و المالية و الادارية هي الحقبة الاشتراكية الدكتاتورية في عهد البائد عبد الناصر إذ جرد البلاد من أكفأ المهارات الادارية و العلمية و صادر كل عوامل الانتاج مما أدى إلى الفشل العام اللذي نعاني منه حتى الان .
لا للاستغلال و الاحتكار نعم للتكافل الاجتماعي مع حرية الاقتصاد و الاستثمار .

لقد كان الحقد الطبقي هو الدافع الرئيسي لعبد الناصر لاتخاذ قرارت التاميم البغيض وأكل أموال الناس بالباطل و مخالفة الشريعة الغراء اللتي تصون ممتلكات و حقوق الأفراد.

و كانت النتيجة الحتمية ما نعني منه الان من تخلف اقتصادي مهين دفع أبناء مصر لهجرتها للبحث عن لقمة العيش و تحقيق الكرامة الاتي أهدرتها ثورة الضباط الأشرار.

أدم سميث مؤسس علم الاقتصاد الحديث أكد أن أي تدخل حكومي في إدارة الأعمال سوف يؤدي لانهيار تلك الأعمال.

ليس عيبا أن يكون الشخص  منتميا للطبقة الكادحة و لكن العيب هو السرقة و هضم حقوق الأخرين اللي خرب البلد

ارتداد مرتد

مارس 23, 2008

المرتد

في خطوة مفاجئة عمد البابا في قداس ليل السبت مجدي علام (55 عاما) الذي كان مسلما واعتنق المسيحية ويعمل صحفيا ومن أشد منتقدي التطرف الاسلامي. وظل اعتناق علام الذي اختار اسم “كريستيان” بعد تعميده وهو مصري المولد للمسيحية سرا حتى كشف عنه الفاتيكان في بيان قبل أقل من ساعة من بدء قداس السبت.

وتفرض الشرطة حماية على علام وهو من أشد مؤيدي اسرائيل بعد أن تلقى تهديدات.

يقول علام الذي يعيش في ايطاليا منذ 35 عاما انه لم يكن قط مسلما متدينا ولكن اعتناقه للمسيحية كان مفاجأة. وقال يحيى سيرجيو بالافينشيني نائب رئيس الطائفة الاسلامية الايطالية لرويترز “ما يدهشني حقا هو الاهتمام البالغ الذي أولاه الفاتيكان لهذا الامر.”

حقيقة المرتد أنه لم يذق طعم الاسلام و لو مرة واحدة و لم يستطع قلبه الوصول إلى حقيقة الحياة الكبرى ألا و هي التوحيد الخالص.

قد يصاب بعض الأشخاص بالدهشة لأننا لم نألف حالات الارتداد في عصرنا الحلي بالرغم من أنها حدثت على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم و كذلك على عهد خلفائهم الراشدين.
و قد بين الله سبحانه و تعالى في كتابه الكريم تحليلا جليا واضحا لأولئك المرتدين و ما اللذي دفعهم لذلك الأمر.

(يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئاً أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) (المائدة:41).

وفي حالة مجدي علام خريج معهد دومبسكو الفني نجد أنه نشأ في ظروف متدنية اجتماعيا خلقت لديه شعور بالعداء تجاه المجتمع المصري و ما يقوم عليه من ثوابت و قيم اجتماعية و دينية و جعل هذا الشعور مجدي يتحرك في اتجاه الانتقام من المجتمع اللذي نشأ فيه بعد هجرته إلى إيطاليا و انفتاح أبواب الحياة و الشهرة و المال في مقابل كتاباته المسيئة و المتجنية على العرب و المسلمين.

هل أصبحت المتاجرة في العقيدة و الدين هي باب الثراء و النجاح العملي؟؟؟؟؟؟!!!!!

أين ذهب اعتقاد هؤلاء الفاشلين في الله ؟؟؟؟!!!!

ألم يعلموا أن الرازق هو الله و أن الظروف الاجتماعية و المادية هي اختبار و امتحان ؟؟؟

لماذا ألقوا بأيديهم إلى جهنم ؟؟ من أجل وجبة دسمة في مطعم أنيق أم من أجل سيارة فارهة تجوب بهم شوارع عواصم الدول الغربية الكبرى فى رحلات التسوق و الرقص في الأندية الليلية و صالات العري؟؟؟؟!!! مثلهم مثل العاهرة اللتي تبيع جسدها من أجل دولار واحد .

إنه العهر الفكري عندما يبيع الأدباء شعوبهم و عقائدهم من أجل لحظات متعة فانية.

كم يساوي هذا مقابل مرض فتاك أو الام نفسية ؟ لا شيء طبعا ؟ تذكر تذكر و لسوف تتذكر عنما يأتيك المنادي بفناء الأجل و تقبض روحك المعذبة و تهوي بك في قاع الجحيم في غذاب ال ينقطع نعوذ بالله منه أجمعين .

أيها القارئ الكريم فلعلك لا حظت أن يحيى سيرجيو بالافينشيني نائب رئيس الطائفة الاسلامية الايطالي يبدو من اسمه أنه إيطالي الأصل ممن دخل الاسلام قلوبهم و أنار عقولهم و بصائرهم و تحقق له النجاح الدنيوي و الأخروي.

لا تحزن يا أخي فأن دين الله باق.

و في هذا الرابط نبذه مفصلة عن حامي حمي إسرائيل  مجدي علام http://www.eibda3.com/vb/showthread.php?t=9855

اصبر يا بني

مارس 20, 2008

كنت أود أن أكتب عن عدة مواضيع و لكن توتر ظروف العمل دفعتني بعيدا.

وفاء سلطان تأكل من وراء سب الاسلام و المسلمين عن طريق ترويج الأكاذيب و باستخدام اسلوب الشرشحة البلدي.

لا يوجد لديها اسلوب علمي لطرح التساؤلات عن الإسلام إنما جعجعة و عويل غث لا يسمن و لا يغني من جوع، مثلها مثل إرشاد منجي القاديانية مؤلفة كتاب مشكلة الإسلام

بالانجليزية، باختصار تنتقد إرشاد منجي الاسلام لأنه يحرم السحاق و الشذوذ و هي تفخر بأنها سحاقية.

ربما كان إهمال الرد عليهم و تجاهلهن أفضل و سيلة للرد .

cairotower.jpg

أرسل لي وليد الباشمهندس هذه المقالة الطيبة :
“حين تصرخ من قسوة الظلم فلا تسمع سوى صدى صوتك ، و تتأوه من شدة الألم فلا تجد غير رجع الأنين ، و تنهمر من عينيك العبرات من وقع القهر … فاعلم أنك تملك سهاماً نافذة ً يغفل عنها الظالمون ، و لا يغفل عنها رب الظالمين ، ننطلق من قوس دعائك لحظة أن تصرخ هاتفاً … يا رب .

– حين تسلك الطرق فتجدها قد سدت ، و تطرق الأبواب فتجدها قد أغلقت ، وتطلب العون من أهل العون فما ثم إلا عاجز أو جبان … فاعلم أنه سد الأبواب كلها لتطرق بابه ، و قطع الحبال جميعاً لتعتصم بحبله ، و اشتاق إلى أن يسمع منك نغمات هتاف … يا رب .

– حين تحل النكبة ، و تستحكم البلية ، و تتكسر النصال على النصال ، و تربط حبال الخطوب عقدها ، و تكون ظلمات بعضها فوق بعض … فتيقن أن نوراً عظيما ً قادر على تبديد دياجير هذه الظلمات ، يشرق من ثنايا هتاف … يا رب.

– حين يستند الغني إلى ماله ، و يعتمد القوي على بطشه ، و يركن صاحب الجاه إلى نفوه و سلطانه … فإن المؤمن يطرح كل هذه القوى بعيداً ، و يستند إلى ربها و موجدها ، و يأوى إلى ركن شديد ، لتنطلق من أعمق أعماقه استغاثات هتاف … يا رب

قال تعالى : ( و قال ربكم ادعوني استجب لكم . إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين )

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : ‘ ليس شيء أكرم على الله من الدعاء ‘ رواه الترمذي و ابن ماجة .”

قارئ تورونتو

مارس 6, 2008

فوجئت منذ يومين باتصال هاتفي من صديق عزيز ألا و هو محمد عبد الشكور القارئ الأول في تورونتو- كندا.

و بالرغم من أنه من أصل صومالي و هاجر مع عائلته إلى كندا في سن صغير إلا أنه حافظ على هذه النعمة العظيمة ، نعمة حفظ القران الكريم و تلاوته بصوت عذب يسلب ألباب السامعين سواء من الناطقين بالعربية أو من العجم.

و بالضغط على الرابط يمكنكم الاستماع إلى صوته العذب مما تيسر من القران الكريم.

http://masjidfarooq.org//index.php?option=com_content&task=view&id=16&Itemid=30

فهنيئا له و لوالديه و هنيئا للمسلمين في كندا بصاحب هذا الصوت العذب.